دخول الموظفين وظائف المكاتب الطبية بالخارج اتصل بنا English
أخبار
سعياً لوضع معايير وطنية لسلامة الأغذية
الأعلى للصحة يُنظم ندوة حول منهجية وسياسات تقييم المخاطر الغذائية
 
عقدت إدارة سلامة الغذاء والصحة البيئة بإدارة الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة ندوة بعنوان منهجية وسياسات تقييم المخاطر الغذائية الأربعاء الموافق 23مايو 2012، بمشاركة عدد من المعنيين في الجهات الحكومية والأكاديمية.
وتهدف الندوة إلى توضيح الجوانب التي يجب توفرها بالدولة من المعلومات المتعلقة بالغذاء والأخطار الكيميائية المرتبطة بمجال توريد المواد الغذائية بصفة عامة، واستعراض طرق وأدوات المعالجة من خلال برنامج مكثف لتحديد المخاطر وتصنيف نوعيتها.
وتناول الخبير العالمي في مجال سلامة الأغذية الدكتور ستيف هاثاوي مدير العلوم وتقييم المخاطر في وزارة الزراعة (MAF) في نيوزيلندا –في الندوة- فكرة تقييم مخاطر سلامة الأغذية وطرق الرقابة المستخدمة، وآلية اتخاذ القرارات لإدارة المخاطر ضماناً لتحقيق حماية المستهلك من الأمراض المنقولة عبر الغذاء، سعياً لوضع معايير وطنية لسلامة الأغذية من "المزرعة إلى المائدة".
وأكد الدكتور هاثواي أهمية أن يكون نظام تقييم المخاطر متبعاً من خلال منهجية وطنية لتحديد وفهم المخاطر على اختلاف أنواعها، خاصة وأن دولة قطر تستورد نحو 90% من المواد الغذائية، وهو ما يتطلب معلومات موثقة بشأن الحالة الصحية للغذاء المستورد.
واستعرض الدكتور هاثواي المناهج الوطنية والدولية المتبعة لتفعيل وتطوير نظم إدارة المخاطر لاسيما مفهوم تقييم المخاطر للأغذية الذي يرتكز على نهج شامل لسلامة الأغذية عن طريق اتباع نظام محدد يراعي الأخطار الغذائية الوارد حدوثها، مشيراً إلى أن ذلك يتطلب تغيير الثقافة الراهنة والاعتماد على المنهج العلمي في هذا المجال مع التزام الجهات الوطنية بدعم هذا  النهج.
وتحدث الخبير العالمي في مجال سلامة الأغذية عن الأساليب والأدوات اللازمة لإجراء عمليات تقييم المخاطر، ودراسات الحالات المتعلقة بسلامة الأغذية وتعزيز القدرة على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقييم المخاطر ضمن المعايير الدولية.
من جانبها، أكدت السيدة وسن عبد الله الباكر مدير سلامة الأغذية والصحة البيئية أن المجلس الأعلى للصحة بدأ بالفعل في عملية تعزيز القدرة على إدارة المخاطر التي تهدد سلامة الغذاء وفقاً لأفضل الممارسات الدولية.
ولفتت إلى أن المجلس الأعلى للصحة يعمل حالياً، وباعتباره عضواً في فريق عمل برنامج قطر الوطني للأمن الغذائي، على مراجعة السياسات والتشريعات المتعلقة بسلامة الأغذية بهدف تحقيق أقصى درجات السلامة الغذائية بدولة قطر بما يواكب النظم المتطورة عالمياً.
وتأتي هذه الندوة بعد ورشة عمل نظمها المجلس الأعلى للصحة لدراسة آلية تنفيذ عملية تقييم المخاطر للأغذية، وذلك بعد استكمال استطلاع للوضع العام لنظام تقييم المخاطر بالدولة تم إجراؤه بالتعاون مع الدكتور ستيف هاثواي خلال الفترة القليلة الماضية.
 
 
المركز الاعلامي
جميع الحقوق محفوظة - المجلس الاعلى للصحــة - 2014