دخول الموظفين وظائف English
أخبار

 

وسط تعاون من الأسر القطرية

استمرار أعمال المسح الوطني التدرجي لعوامل الاختطار للإصابة بالأمراض المزمنة غير المعدية

 
واصل المجلس الأعلى للصحة وجهاز قطر للإحصاء أعمال المسح الوطني التدرجي لعوامل الاختطار للإصابة بالأمراض المزمنة غير المعدية الذي يتم بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية والجمعية القطرية للسكري والهلال الأحمر القطري ومركز قطر للعمل التطوعي.
وقالت الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني مدير تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بإدارة الصحة العامة بالمجلس الأعلى للصحة ، وفي الإطار صورة الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني مدير تعزيز الصحة والامراض غير الإنتقالية بالمجلس الأعلى للصحة.إن الكثير من الأسر القطرية التي تمت زيارتها من قبل الفرق المعنية بالمسح الوطني خلال الأسابيع الثلاثة الماضية أبدت تعاوناً مع هذه الفرق في جميع بلديات دولة قطر والتي شملت عدة مناطق منها الريان والظعاين والخور والشمال ومعيذر والوكرة والمطار والهلال ومسيمير والمعمورة ومدينة خليفة الشمالية والجنوبية والخريطيات والناصرية والدفنة والدحيل وغيرها من المناطق. وأضافت أن هناك عشرين فريقاً يقومون بتنفيذ عملية المسح في جميع بلديات دولة قطر وزيارة المنازل القطرية التي تم اختيارها عشوائياً من قبل جهاز قطر للإحصاء، فيما يضم كل فريق مشرفاً ميدانياً له باع طويل في تنفيذ المسوح الميدانية وباحثين وباحثات من الكادر الطبي.
ووجهت مدير تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية الشكر الجزيل لكافة الأسر القطرية التي شاركت في المسح خلال الأسابيع الماضية، داعية باقي المواطنين المشمولين بعملية المسح إلى التعاون التام مع الفرق القائمة على المسح والتي ستقوم بزيارة منازلهم في الأيام المقبلة وحتى نهاية الفترة المقررة لتنفيذ المسح في الثاني عشر من مايو 2012.
وأشادت الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني بالجهود المبذولة من قبل كافة المتطوعين من الجهات المشاركة في تنفيذ المسح من كلٍ من: المجلس الأعلى للصحة وجهاز قطر للإحصاء ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية والجمعية القطرية للسكري والهلال الأحمر القطري ومركز قطر للعمل التطوعي، وإسهاماتهم من أجل نجاح المسح وتحقيق الغاية المنشودة من تنفيذه.
وكان المجلس الأعلى للصحة قد بدأ المسح الوطني التدرجي لعوامل الاختطار للإصابة بالأمراض المزمنة غير المعدية المعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية في السابع من مارس 2012، حيث يشمل المسح منازل قطريين تم اختيارها عشوائياً ضمن عينة من ذكور وإناث في الفئة العمرية (18–64) سنة.
ويهدف المسح إلى توفير قاعدة بيانات أساسية عن الأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الاختطار للإصابة بها في دولة قطر والتنبؤ بعبء هذه الأمراض واتجاه عوامل الاختطار في المستقبل ومساعدة الخدمات الصحية والتخطيط لتحديد أولويات الصحة العامة؛ للتمكن من وضع إستراتيجية وطنية للوقاية والسيطرة على هذه الأمراض.
ويشتمل المسح على ثلاث خطوات: تتمثل الخطوة الأولى في استبيان لجمع المعلومات مثل العمر، التعليم، الوظيفة، استهلاك التبغ، تناول الفواكه والخضروات والنشاط البدني وصحة الفم والأسنان والإصابات والتاريخ المرضي لكل من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
وتتمثل الخطوة الثانية في أخذ قياسات الطول والوزن ومحيط الخصر والورك وضغط الدم، يقوم الباحث عقب ذلك بإعطاء المشارك جدول قياساته الذي يحتوي على ضغط الدم وتصنيفه بشكل طبيعي أم لا، والطول والوزن، ومؤشر كتلة الجسم وتصنيفه (الوزن طبيعي أو زيادة في الوزن أو السمنة)، ومحيط الخصر.
أما الخطوة الثالثة فسيتم فيها أخذ كمية صغيرة من الدم عبر وخزة في الأصبع لتحديد نسبة السكر في الدم ومستوى الدهون.
يُشار إلى أنه يتم أخذ موافقة شفهية وخطية من الشخص الذي يجري المقابلة قبل البدء في المسح، فيما يحق للمشارك: الامتناع عن المشاركة، وعدم الإجابة على أي سؤال في المقابلة لا يرغب في الإجابة عليه، وإذا لم يفهم المشارك أي سؤال من الأسئلة يمكنه أن يطلب من الشخص الذي يجري المقابلة تكرار السؤال أو توضيحه.
ويؤكد المجلس الأعلى للصحة التزامه بالمحافظة على سرية المعلومات المتعلقة بهوية الأشخاص المشاركين والنتائج والبيانات الصحية الخاصة بهم.
 
 
 
 
 
المركز الاعلامي
جميع الحقوق محفوظة - المجلس الاعلى للصحــة - 2014